أستاذ جامعي يُنهي الفصل الدراسي برسالة مؤثرة

  ودع الدكتور “عبد الكريم عياش”، الأستاذ في قسم علم الحياة النباتية بكلية العلوم جامعة تشرين في “اللاذقية”، طلابه بنهاية الفصل الدراسي برسالة شكر عرضها على لوح الاسقاط الضوئي في المدرج. ونشرت صفحة “LC SYRIA” الناشطة في فيسبوك، صورة للرسالة التي تقول: «شكرا لحضوركم المميز على مدار العام، وتقبلكم لي، …

أكمل القراءة »

سامر البرقاوي يكشف عن فكرة جمع تيم حسن ونادين نجيم مجدداً

  تحدث المخرج “سامر برقاوي” عن إمكانية اجتماع الفنان “تيم حسن” والفنانة اللبنانية “نادين نسيب نجيم” في ثنائية درامية جديدة . المخرج “برقاوي” قال لبرنامج ETبالعربي: «مع “نادين نجيم” يوجد دائماً في داخلنا حالة بحث عن شو ممكن لسا نعمل خاصةً بعد اللي قدمناه، كمان بدنا نفكر بمحل جديد ومغري، …

أكمل القراءة »

مديحة الحمداني تحسم موضوع انفصالها عن قصي خولي

  كشفت “مديحة الحمداني” عن بعض التفاصيل التي تتعلق بعلاقتها مع والد طفلها الفنان “قصي خولي” وابنها الصغير من خلال التواصل مع متابعيها وردودها على أسئلتهم التي تدور حول حياتها العائلية. وبحسب موقع “الفن” حسمت “الحمداني” موضوع انفصالها عن “قصي خولي” عندما سألها أحد المتابعين إذا ممكن تتزوج مرة ثانية، …

أكمل القراءة »

ديمة الجندي تؤدي التمارين الرياضية بطريقة مثـ.ـيرة من داخل الصالة الرياضية

شاركت الفنانة السورية ديمة الجندي متابعيها عبر انستغرام بمقطع مصور وهي تؤدي التمارين الرياضية من داخل صالة الجيم.  وذلك في المقطع المصور الذي كانت ترتدي فيه الجندي بدلة رياضية ضيقة سوداء اللون مع تسريحة شعر ذيل الحصان.  وقامت ديمة الجندي بإستعراض لياقتها عبر بعض الحركات التي أبرزت فيها مفاتنها بشكل واضح.  كما نشرت الفنانة السورية صور جديدة من أخر جلسة تصوير خضعت لها، نالت بها إعجاب الجمهور بسمارها الجذاب.  ونسقت الجندي لإطلالتها فستان قصير بنقسة الكاروهات الناعمة، مع محفظة نسائية حمراء اللون.  وعلقت على تلك الصور وهي تحث متابعيها على الأشخاص الايجابيين للبحث عنهم، كون الإنسان يصاب بالعدوى ممن حولها.  قائلة “أول شيء تفعله في الصباح ابحث عن شخص يجعلك تبتسم، لأن الإبتسامة دائماً ما تصنع يوماً أفضل”.  تعليقات غزلية عديدة انهالت على صورة الفنانة السورية التي تم تداولها بشكل كبير بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعلى المواقع الفنية.  متغزلين بجمالها الطبيعي وأنوثتها الجذابة خاصة في لون بشرتها السمراء، مؤكدين بأنها تحمل خاصية مميزة لجمالها.  أما على الصعيد الفني كان من المقرر أن تظهر ديمة الجندي إلى جانب الفنان السوري ياسر العظمة عبر مسلسل السنونو، لكنه تم تأجيل عرضه إلى وقت غير معلوم.     

أكمل القراءة »

فراس إبراهيم يهـ.ـاجم زهير رمضان: مفكّر نقابة الفنانين مزرعة عائلته!

شـ.ـنّ الفنان السوري فراس إبراهيم هجـ.ـوماً لاذعاً على نقيب الفنانين زهير رمضان بعد تصريحاته الأخيرة، معتبراً بأنه تصريحات مسـ.ـتفزة.  وعبر منشور مطول استذكر إبراهيم ما حدث معه خلال عودته إلى سورية من أجل تصوير أحد أعماله،  حيث قام بزيارة إلى نقابة الفنانين من أجل تسديد الرسوم المترتبة عليه، وأنه أراد إلقاء السلام على زميله الفنان السوري زهير رمضان.  وأشار فراس إبراهيم بأن تعامل الاخير كانت معه غير لائقة، فجعله ينتظر خارج مكتبه بتبريرات واهية، لافتاً بأنه ندم ندماً شديداً حينها وقرر عدم دخول النقابة مدى الحياة.  وأكد الفنان السوري بأنه لم يكن ينوي ذكر الحـ.ـادثة، لكن تصريحات رمضان بحق زملائه سليم صبري وهاني شاهين جعلته ينتفض ليرد عليه.  قائلاً “ومالفتني أيضاً هي تلك العصبية والنبرة الحادة التي يتحدث فيها زهير وكأن من يتحدث عنهما يعملان في مزرعة العائلة ويعترضان على الأجرة التي يأخذانها”.  كما قارن فراس إبراهيم بين لقائه مع بشار الأسد ولقائه مع زهير رمضان مؤكداً بأن الفرق شاسع جداً لا يمكن ذكره.  وختم إبراهيم رسالته إلى نقيب الفنانين زهير رمضان مؤكداً بأن هذا المنصب سيزول “هذا المنصب لن يدوم لأنه وببساطة شديدة لم يدم لأحد غيرك مِن قبل”.   

أكمل القراءة »

يارا قاسم تحدث ضجة كبيرة بعد ظهورها في أحضـ.ـان زوجها داخل المسبح

أثارت الفنانة السورية يارا قاسم ضجة كبيرة بين الجمهور بعد ظهورها في صورة وهي أحضـ.ـان زوجها المخرج السعودي محمد وفا داخل حوض السباحة.  ونشرت قاسم عبر حسابها الشخصي حسبما   صورة لها من خلال قضاء إجازتها الصيفية مع زوجها في دبي.  وظهرت يارا قاسم بإطلالة صيفية مع زوجها الذي كان يحتضنها، ولم تكن ترتدي شيء سوى حمالة الصـ.ـدر التي لم تكن ظاهرة.  وقسمت الفنانة السورية بإطلالتها آراء المتابعين بين من أثنى على جمالها ولون بشرتها السمراء، متمنين لها السعادة في حياتها الزوجية.  وبين من وجه لها إنتقـ.ـادات لاذعة لظهورها الجـ.ريء حتى بعد الزواج، متسائلين عن رأي زوجها السعودي والذي يعتبر من بيئة محافظّة.  وانهالت التعليقات على صورة الفنانة يارا قاسم والتي كانت تحمل بغالبيتها ألفاظ نـ.ـابية وغير لائقة.  حيث كتب أحدهم في تعليقه ناصحاً الفنانة السورية “يعني لشو هالحركات والله عيب.. حبّو بعض بغرفة النوم.. ليش عم تفضـ.ـحو حالكن”.  أما على الصعيد الفني فقد شاركت يارا قاسم مؤخراً في الموسم الرابع من سلسلة الهيبة، بجانب عدد من الفنانين السوريين من بينهم تيم حسن ومنى واصف ورزينا لاذقاني.   

أكمل القراءة »

بوتين بمواجهة بايدن: أنا القيصر، أنا هنا

في ذروة التنافس الاميركي الصيني على زعامة العالم، يخطف فلاديمير بوتين مجددا الاضواء على المسرح الدولي، وكأنه يقول للجميع: مهلاً، لا يمكن رسم مستقبل الارض من دون روسيا، فكيف استطاع هذا الرجل، في عقدين من الزمن، رد الاعتبار لموسكو بعد الانهيار العظيم لهيكلها السوفياتي، ووصولاً إلى إعادة خلط الاوراق الجيوسياسية على المستوى الكوني؟ فلاديمير بوتين، لاعب جودو محترف وصياد ماهر، ويتقن فنونا قتالية عدة. لكنه أثبت ايضاً انه “أكروبات” روسي عتيق يصل الى الحافة ثم يقفز قفزة متقنة الى الوراء حتى لا يسقط في الهاوية. ديبلوماسي مناور عندما يشاء وقادر على اخفاء قبضته الحديدية بقفاز من حرير عندما تدعو الحاجة.  أظهر مهارات كثيرة في فترة حكمه الطويلة جعلته قبلة الاعلام وعشيقاً للكاميرا ونجماً في المحافل، مثيراً بذلك ليس غيرة الزعماء وحدهم بل نجوم السينما ايضاً، لا بل وضعته مجلات عالمية مرموقة ومراكز شهيرة مرات عدة في صدارة ترتيب رجال العالم الاكثر نفوذاً.  ومن سوء حظ حكام العالم في السنوات العشرين الاخيرة، ان ولايتهم تزامنت مع وجود “سارق قلوب وعقول” في الكرملين خطف منهم كل التألق والنجومية. لهذا السبب سيتجنب ندّه الرئيس الاميركي جو بايدن مشاركته في مؤتمر صحافي مشترك في جنيف. هذا الرجل، بغض النظر عن الموقف من سياساته الداخلية والخارجية، أعاد للسياسة الدولية نكهة عقود القرن العشرين الماضية التي عرفت زعماء وقادة تركوا بصماتهم واضحة في التاريخ. وفي مقابل عدائه وانتقاده المتكرر لفلاديمير إيليتش لينين، لا يخفي بوتين إعجابه بجوزف ستالين.  لقبه يتبدل تبعا “للديموقراطية الروسية” الفريدة من نوعها، فهو مرة رئيساً للدولة ومرة رئيساً للحكومة، ويطمح في أن يكون رئيساً الى الابد. لكنه فعلا هو القيصر غير المتوج على العرش الروسي. توقه الى الزعامة العالمية جعله مثارا للجدل. وسر قوته يكمن في ضعف منافسيه وخصومه.  من سوء حظ حكام العالم في السنوات العشرين الاخيرة، ان ولايتهم تزامنت مع وجود “سارق قلوب وعقول” في الكرملين خطف منهم كل التألق والنجومية. لهذا السبب سيتجنب ندّه الرئيس الاميركي جو بايدن مشاركته في مؤتمر صحافي مشترك في جنيف في سوريا، ظهر كأنه استاذ كبير في الشطرنج. بنقلة واحدة وضع “القلعة” الروسية في وجه “الملك الاسود” الذي كان يهدد السوري بـ”كش مات”.  إقرأ أيضاً :  هذا ما قاله وزير الخارجية السورية عن العلاقات مع السعودية  نقلة واحدة غيّرت شروط اللعبة وقلبت الرقعة السورية رأساً على عقب. ذهب الى الحرب حامياً ظهره في بلاده، ومبرراً شنها بخطاب متماسك له أسبابه ورؤيته، فهو واضح تماماً، يعرف من هو حليفه في سوريا ومن هو خصمه، في حين أن أحداً لا يعرف من هو الصديق الحقيقي للغرب في الشرق الاوسط ولا من هم خصومه.  في اوكرانيا، نصّب نفسه رافعاً للواء “روسيا العظمى” عندما ضم شبه جزيرة القرم أمام أنظار الأوروبيين والأميركيين العاجزين، رداً على انقلاب اوكراني حرّكه الغرب. كان القبول بنتيجة الانقلاب سيمثل ليس فقط نهاية مأسوية لحلم القيصر، بل كان من الممكن أن يصبح بمثابة وضع القضبان لحبس موسكو خلف الاسوار الحمر للكرملين. يالطا “القرمية” كانت رمزا لجعل الاتحاد السوفياتي قطباً دولياً، فهل كان يمكن أن يرضى بهزيمة مذلة في يالطا “الاوكرانية” تضع روسيا الكبرى الى جانب الاتحاد السوفياتي في متحف التاريخ؟ وهل يمكن القيصر بعد ذلك ان يجنب بيلاروسيا او الشيشان وداغستان مصيراً مشابهاً لمصير اوكرانيا؟ وقبل ان تشن مقاتلاته الجوية غاراتها في سوريا، وبعدما حطت سفنه في موانىء البحر الاسود، بلغت شعبية عميل الاستخبارات السابق، بين الروس رقما لم يبلغه على الارجح أي من القياصرة السابقين.  المواطن الروسي تعنيه استعادة روسيا مكانتها وجبروتها قبل الخبز احياناً. يعوّض بوتين بالسياسة ما يخسره شعبياً بالاقتصاد.  ولا شك في ان العداء للغرب قد خدم مصلحة القيصر في الداخل، ذلك ان شريحة واسعة من الروس تعتبر أنه لو كان بوتين سيئاً لروسيا لما تعرّض لمثل هذا الهجوم، وفي رأيهم، فإنه “كلما احتدم العداء له واصلنا طريقنا نحو مستقبل أكثر إشراقاً. إنه أمر طبيعي أن يتعرّض الرئيس الروسي الناجح لمثل هذه الهجمات”.  إقرأ أيضاً :  67 إصابة خلال الحفل الذي أحياه جورج وسوف في استاد الباسل باللاذقية  صحيح ان العسكرة الروسية محفوفة بالمخاطر. لكن روسيا التي لا تزال تئن تحت وطأة التجربة الافغانية المرة، لا بد وانها حسبت الف حساب قبل التورط. خطوتها الجريئة غيرت بسرعة قواعد اللعبة في الشرق ومن شأنها ايضا ان تحقق توازناً مفقوداً في العلاقات الدولية أو حافزاً للبحث عن حل سياسي للازمة السورية بعدما تحولت ازمة لاجئين بمضمون انساني. وهذا تماماً ما سيكون الطبق الرئيسي في اللقاء مع جو بايدن في جنيف.  صحيح ان أية تسوية محتملة لا تنقذ الشعب السوري من براثن سياسة المحاور الدولية، التي لا تعبد طرقها الا على الجثث والقبور، لكنها تبقى أرحم من نار حرب لا يعرف أحد ماذا تخبىء من كوارث. يصنف نفسه كصاحب قضية، تتمثل بأن يعيد إلى روسيا عظمتها ويضع حدًا للتأثيرات الأجنبية.  ويرى أن ما خسرته روسيا حقيقة بسقوط الاتحاد السوفياتي هما النفوذ والقوة وليست الشيوعية بعينها، وبالنسبة له لا يهم أن تكون روسيا قيصرية أو سوفياتية، متدينة أو ملحدة، المهم أن تكون قوية موحدة، ودائما تحت السيطرة قبل عشرين عاما، لو سألت مواطناً روسيا عما إذا كان بوتين سيصير الزعيم الروسي الأطول حكماً منذ عهد جوزف ستالين، لكان من المرجح أن يكون الرد إما صمتاً مطبقاً أو ضحكاً صاخباً.  والسؤال الذي يطرح اليوم لو اختار بوريس يلتسين خلفاً له في العام 1999، شخصية مثل نائب رئيس الوزراء بوريس نيمتسوف الذي اغتيل لاحقا، أو اي شخصية اخرى محل بوتين، ماذا كان حل بروسيا، وهل كان وضع هذا البلد افضل مما هو عليه اليوم؟ لقد طرح بوتين على العالم واقعاً جديداً تتشابك فيه قوى مختلفة، لكن ورغم شهرته الواسعة في الداخل والخارج، فإن منتقديه يؤكدون أنه لا يوجد اليوم الكثير للاحتفال به في روسيا في عهده.  هو الذي يوصف بانه سلطوي، اوتوقراطي، مناهض للحريات، مناهض للديموقراطية على النمط الغربي، يرفض الليبرالية والتعددية ويروج للأفكار المحافظة والأرثوذكسية والقومية.  لكن كل هذا الجدل المثار حول شخصه ونزعاته المحافظة أو العدوانية لا يحجب عنه تميزه، فهو استطاع تجاوز نقاط الضعف الداخلية في روسيا، ليعزز مكانة البلاد العالمية ويجعلها لاعباً دولياً أساسياً.  يعتقد بوتين ان الغرب يريد إبقاء روسيا في الصف الخلفي، وإطالة أمد الإهانة التي مثلها سقوط الاتحاد السوفياتي والأزمة الاقتصادية والسنوات الأخيرة لبوريس يلتسين المدمن على الكحول.  وفي المقابل، يصنف نفسه كصاحب قضية، تتمثل بأن يعيد إلى روسيا عظمتها ويضع حدًا للتأثيرات الأجنبية.  ويرى أن ما خسرته روسيا حقيقة بسقوط الاتحاد السوفياتي هما النفوذ والقوة وليست الشيوعية بعينها، وبالنسبة له لا يهم أن تكون روسيا قيصرية أو سوفياتية، متدينة أو ملحدة، المهم أن تكون قوية موحدة، ودائما تحت السيطرة.  خسرت روسيا كثيرا بسقوط الاتحاد السوفياتي، وعلى رأس ما خسرته عدم امتلاكها أيديولوجيا قوية توحد مواطنيها في الداخل وتبشّر بها في الخارج، وأتى الحل في توليفة تجمع بين القومية الروسية والمسيحية الأرثوذكسية، تحت رعاية كل من الدولة والكنيسة.  فمن ناحية، تستعيد الكنيسة دورها الرمزي المفقود إبان حكم السوفيات، وفي المقلب الآخر توفر التوليفة الجديدة لبوتين أيديولوجيا قوية موحِدة، وفي الوقت نفسه قابلة للإخضاع والسيطرة، وبدا أنها كانت صفقة ذكية ورابحة للطرفين.  بوتين الذي اظهر في سني حكمه انه لا يحب الخسارة، يُمتحَن اليوم وغدا، كما بالأمس، في داخل البيت الروسي، وعند عتبة البيت في اوكرانيا والقوقاز وبيلاروسيا، وفي المياه الدافئة على الشواطىء السورية والليبية للبحر المتوسط، ومن جديد في قلب افريقيا الحارة. وهو حتماً لن ينسحب من أي نزال يُعتبَر تحدياً وجوديا له ولروسيا الكبرى. لكن الطموح السياسي الكبير يحتاج إلى محرك اقتصادي اكبر، لا يبدو متوفراً الآن، ولا بعد حين.  180Post – أمين قمورية   

أكمل القراءة »

جيمس جيفري يكشف عن رسائل تلقتها واشنطن من “الجولاني”

أزال المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” الستار، عن الموقف العام للإدارة الأمريكية من هيئة “تحرير الشام”  وزعيمها “أبو محمد الجولاني”، مشيراً إلى الأسباب التي منعت الولايات المتحدة من التخلص من “الجولاني”.  وأكّد “جيفري” في حوار أجراه موقع “فرونت لاين” معه، أنّ “واشنطن لم تستهدف أبو محمد الجولاني أبداً”، موضحاً أنّ وجود أي  أحد في إدلب، مرهون بوجود قاعدة داخلية تسانده، وهيئة تحرير الشام هي المنصة لذلك في الوقت الحالي، على حدّ رأي  جيفري.  وقال المبعوث الأمريكي السابق، في الحوار: نحن لم نستهدف الجولاني ولم نوجّه أي نقد للذين يتعاملون معه في إدلب، وقلنا  ذلك للأتراك في أكثر من مناسبة.  وأضاف المسؤول الأمريكي السابق: تواصل معنا “الجولاني” عدّة مرات، وكان يريد في كلّ مرة أن يخبرنا بأنه ليس إرهابياً، كما أنّ  تنظيمه لا يشكّل تهديداً للولايات المتحدة، وأنهم فقط يحاربون الجيش السوري.  وكانت رسائل “الجولاني” بحسب “جيفري” تتمحور حول: (هذا ما نقوم به.. هذه هي أهدافنا.. نحن لا نشكل تهديدًا لكم).  وقال “جيفري” إنّ هيئة “تحرير الشام” كانت “الخيار الأقل سوءا من بين الخيارات المتنوعة على إدلب، وإدلب من أهم الأماكن في  سوريا، والتي تعد من أهم الأماكن حالياً في الشرق الأوسط”.  وحول مستقبل الوضع في إدلب، ومستقبل هيئة “تحرير الشام” أوضح “جيفري” أنه “لا أحد يعرف، لأن ما نقوله هو أن لدينا حالة  نهائية، والتي من شأنها أن تكون حلاً سياسياً بموجب قرار الأمم المتحدة ذي الصلة، والأمم المتحدة تتجنب ذلك”.  وألمح “جيفري” في حديثه إلى رغبة إبقاء الوضع في إدلب على ما هو عليه، بشكل مستدام، لأن فوز “الجانب الآخر” (في إشارة  إلى الأسد) هو الشيء الوحيد، قبل كل شيء، الذي أرادت واشنطن تجنّبه.  وفي ظهور هو الأول من نوعه، قبل فترة، أجرى زعيم “هيئة تحرير الشام” الملقب بـ”أبي محمد الجولاني”، لقاء مع صحفي  أمريكي، تحدث خلاله عن نشأته وانتقاله من شاب يعيش في مجتمع “ليبرالي”، إلى قيادي في “تنظيم القاعدة”.  وحمل اللقاء الذي أجراه “الجولاني” مع الصحفي “مارتن سميث” مطلع العام الحالي، ونشره موقع “فرونت لايت” الأمريكي  الأسبوع الماضي، ضمن فيلم وثائقي تحت عنوان “الجهادي”، العديد من المفارقات، التي لم يكن ظهور قائد “تحرير الشام” بالبدلة  الرسمية آخرها.  وكالات   

أكمل القراءة »

انتهاء جولة محادثات على نطاق ضيق بين بوتين وبايدن في جنيف

أكد الكرملين انتهاء جولة من المحادثات على نطاق ضيق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن ضمن إطار أعمال القمة المنعقدة بينهما في سويسرا.     انطلاق قمة بوتين-بايدن في جنيف  وأشار المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إلى أن المحادثات التي أجراها بوتين وبايدن في فيلا “لا غرانج” بحضور وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأمريكي أنتوني بلينكن استمرت نحو ساعتين، بدلا عن 75 دقيقة كما كان مقررا أصلا.  ومن المقرر أن يعقد بوتين وبايدن بعد فاصل وجيز محادثات على نطاق موسع بحضور أعضاء الوفدين المرافقين لهما.  وأفادت تقارير صحفية بأن الرئيسين من المتوقع أن يتحدثا بشكل وجيز للصحفيين بعد الجولة الأولى من المحادثات.  ويشمل الوفد الروسي المرافق لبوتين في المباحثات لافروف ونائبه سيرغي ريابكوف، ورئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، ومساعد الرئيس يوري أوشاكوف، ونائب رئيس إدارة الرئيس الروسي دميتري كوزاك، والمتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، ومبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، بالإضافة إلى سفير موسكو لدى واشنطن أناتول أنطونوف.  في المقابل، يشمل الوفد الموسع المرافق لبايدن كلا من بلينكن، ونائبة الوزير للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان، والمسؤول المعني بشأن روسيا وآسيا الوسطى في مجلس الأمن القومي إريك غرين، وسفير واشنطن لدى موسكو جون سوليفان.  وتضم أجندة القمة طيفا واسعا من المسائل، منها الاستقرار الاستراتيجي، ومكافحة جائحة فيروس كورونا، ومحاربة الجريمة السيبرانية، والتعاون الاقتصادي، وتغيرات المناخ، ومختلف النزاعات الإقليمية، بالإضافة إلى المسائل العالقة في العلاقات الثنائية بين موسكو وواشنطن.  المصدر: وكالات   

أكمل القراءة »

أقساط المدارس الخاصة تحلق وتصل لخمسة ملايين سنوياً!

ارتفعت أقساط المدارس الخاصة بشكل جنوني وباتت حديث الكثير من المواطنين خاصة في السنوات القليلة الماضية بعد أن وصل قسط التلميذ أو الطالب لنحو أربعة ملايين ليرة في السنة وسط غض الطرف من الوزارة ومديرياتها عن ذلك بحجة أنها تقوم بتحديد القسط الذي يشمل (التعليم فقط) وتترك بقية الأمور من نقل ومناهج إثرائية ورفاهية ودرجة التصنيف الضريبي وغيرها. للاتفاق بين المدرسة والأهل مع اكتفائها بإعلام دوائر التعليم الخاص في المديريات بذلك من قبل صاحب المدرسة الخاصة.     ومن بين الشكاوى الخطية التي نقلتها صحيفة «الوطن» في هذا المجال شكوى من المدرّس علي سلمى مدير ثانوية نقابة المعلمين الخاصة بيّن فيها واقع المدارس الخاصة بين القسط التعليمي والمزايا الموجودة في كل مدرسة منها حيث قال: يتم في بداية كل عام دراسي تحديد القسط التعليمي من قبل المدارس الخاصة بحيث ترفع المؤسسة التعليمية الخاصة إلى وزارة التربية عبر دائرة التعليم الخاص قسطها التعليمي فقط للحصول على الموافقة المطلوبة وغالباً ما يأتي بالموافقة، ويتم السماح بزيادة القسط كل سنة 2 بالمئة.     أما تحديد المزايا المرافقة للقسط التعليمي فيتضمن (المناهج الإثرائية – النقل – الرفاهية – درجة التصنيف الضريبي وغيرها) فيتم إعلام دائرة التعليم الخاص في مديرية التربية بها إعلاماً فقط من دون الحاجة للحصول على موافقة وزارة التربية, مضيفاً: بالعرف والعادة في كل الدول وفي سورية بالسنوات السابقة لا يصح أن يتجاوز قسط المزايا عن 150 بالمئة من القسط التعليمي.     مثال: إذا كان القسط التعليمي المرخص من قبل الوزارة مليون ليرة سورية فإن قسط المدرسة الخاصة كاملاً مع المزايا يصبح 2 مليون ونصف مليون ليرة سورية فكيف وصلت الأقساط الكاملة لهذه المدارس إلى ثلاثة ملايين وأربعة وخمسة ملايين من المدارس التابعة لوزارة التربية.؟ وكيف يتم حساب هذا القسط وعلى أي أساس؟ هل هو سماح بالشائعات التي تقول إن الليرة ستنخفض؟ هل سنكون شركاء بهذا الأمر.. واقترح سلمى أن يقوم كل منا يريد وضع ابنه في هذه المدارس بإكساء غرفة صفية واحدة في إحدى المدارس العامة القريبة من منزله فهي أفضل من هذه المدارس.     وعندما قلنا له: إن الوزارة أصدرت تعميماً يوم الخميس الماضي الواقع بتاريخ الثالث من الشهر الجاري بخصوص أقساط المدارس الخاصة وضرورة التقيد بها، قال: المشكلة في الخدمات والميزات الأخرى وأجور النقل فالمدارس الخاصة تضع المبالغ التي تريدها من دون حسيب أو رقيب لأنها لا تحتاج لموافقة وزارة التربية وإنما تقوم بإعلام دائرة التعليم الخاص في مديرية التربية فقط وهنا المشكلة! علماً أن المالية تريد نسبتها على الدخل وهنا غالباً ما يتم إخفاء هذه المبالغ ويتم إظهار قيمة الأقساط من دون المزايا المذكورة!     رد الوزارة  هذه القضية تم وضعها أمام وزارة التربية وطلب الرد على مضمون الشكوى حيث ورد الرد والتوضيح التالي من مدير التعليم الخاص في الوزارة عن طريق المكتب الصحفي وجاء فيه أن المادة /37/ من التعليمات التنفيذية للمرسوم التشريعي رقم /55/ لعام 2004 م نصت على أن تلتزم المؤسسة التعليمية الخاصة بالأقساط المعتمدة والمحددة من قبلها لكل مرحلة وقبل بداية تسجيل الطلاب والحصول على موافقة الوزارة عليها وإعلانها بشكل بارز في لوحة الإعلانات الخاصة بالمؤسسة على أن يشمل القسط (الرعاية الصحية – الخدمات التعليمية وثمن القرطاسية الخاصة بالمؤسسة التعليمية – رسم التسجيل).     أما بالنسبة لأجور الخدمات الأخرى والميزات الإضافية بما فيها أجور نقل الطلبة فعلى المؤسسة إعلام المديرية وأولياء الأمور بها سنوياً قبل التسجيل أيضاً ويعد حجب هذه المعلومات عند طلب التسجيل مخالفة صريحة تستوجب المساءلة في ضوء المواد ذات الصلة كما تمنح المؤسسة أولياء الأمور إيصالاً موضحاً فيه اسم المؤسسة بالمبالغ المسددة من قبلهم بشكل مفصل وللوزارة الحق في إعادة النظر في أحكام هذه المادة عند اللزوم وفي حالة صدور قوانين أو مراسيم بزيادة أجور العاملين أو قرارات بزيادة أسعار المحروقات.     وحول عدم وجود حسيب أو رقيب ورد في الرد: قضى المرسوم التشريعي رقم /55/ لعام 2004 وتعليماته التنفيذية بأن تتولى وزارة التربية أعمال الإشراف التربوي والإداري على المؤسسات التعليمية الخاصة وذلك من خلال تعيين مديرين مثبتين من موظفي التربية الأصلاء ويتقاضون رواتبهم من وزارة التربية وتوزيع نصاب الموجهين التربويين والاختصاصيين بالتساوي على المؤسسات التعليمية الخاصة والعامة للقيام بالإشراف التربوي والإداري والتحقق من مدى التزامهم بالأنظمة المرعية وتحميلهم المسؤولية في حال عدم الإبلاغ عن أي مخالفة.     

أكمل القراءة »