سياسة

قذيفة سورية تثير الرعب في مطار بن غوريون بتل أبيب

دب الرعب بين الإسرائيليين والأجانب الذين تواجدوا في مطار بن غوريون بتل أبيب الخميس، بسبب قذيفة مورتر سورية دخلت إلى المطار عبر عائلة أمريكية.

ووفقاً لموقع “العربية نت” فإن عائلة أمريكية، أظهرت لأحد مفتشي الأمن قذيفة مورتر سورية قديمة، لم تنفجر في حرب 1967 أو ربما حرب تشرين/ أكتوبر 1973 بالجولان السوري المحتل، ووجدتها حين زارت المرتفعات الأسبوع الماضي، ثم وضعها أحد أفرادها بحقيبته ليحملها معه أمس كذكرى إلى الولايات المتحدة.

ما إن لمح المفتش القذيفة في إحدى حقائب العائلة، حتى دب الذعر فيه وسيطر عليه، وسريعا وصل شعوره بالرعب العشوائي إلى المغادرين من المطار، ففروا في كل الاتجاهات وتفرقوا، وفقا لما يظهر في الفيديو الذي تداوله كثيرون بمواقع التواصل، وفيه يظهر أن عددا كبيرا من المذعورين ينبطحون أرضا، وبالكاد يعي الواحد منهم ما كان يجري تماما.

 

وبعد أن اتضحت الأمور، قالت سلطات المطار إن شابا عمره 32 سنة تم نقله إلى مستشفى قريب، وكان مصابا بجروح أثناء محاولته الفرار على عربة أمتعة، فيما استجوب أفراد الأمن العائلة وأخلوا سبيلها، والسماح لأفرادها بالصعود إلى الطائرة والعودة إلى أميركا. أما قذيفة المورتر، أو الهاون، فبقيت بتل أبيب.

 

زر الذهاب إلى الأعلى