محليات

وزير الكهرباء : حصة سورية من الطاقة وفق اتفاقية الربط الكهربائي سيكون 8 بالمئة.. ونفاذ هذه الطاقة عبر الشبكة السورية سيؤمّن حالة استقرار في الشبكة وينهي الحمايات الترددية.

وصل أمس إلى بيروت وزير الكهرباء غسان الزامل والتقى الرئيس اللبناني ميشال عون ونظيره اللبناني وليد فياض.

 

 

 

 

وأعلن في تصريح لـ«الوطن»، أنه نقل للرئيس اللبناني ميشال عون تحيات الرئيس بشار الأسد وتوجيهاته للحكومة السورية بتقديم كل التسهيلات اللازمة لتنفيذ اتفاق نقل الكهرباء من الأردن إلى لبنان عبر سورية، ومساعدة الشعب اللبناني الشقيق بإيصال التيار الكهربائي له.

 

 

 

 

وتشهد بيروت صباح اليوم التوقيع على اتفاقيتين خاصتين بالكهرباء بين لبنان وكل من الأردن وسورية.

 

 

 

 

وتتضمن الاتفاقية الأولى التي سيوقعها لبنان في مبنى وزارة الطاقة والمياه مع الجانب الأردني، تزويد الأخيرة للبنان بالطاقة الكهربائية، أما الاتفاقية الثانية بين لبنان وكل من سورية والأردن فهي اتفاقية عبور للطاقة من الأردن إلى لبنان عبر سورية، وتتضمن تزويد لبنان بالكهرباء الأردنية عن طريق الشبكة الكهربائية السورية بكمية 225 ميغا واطاً ساعياً يومياً.

 

 

 

 

وأضاف الزامل: «أوفينا بكل التزاماتنا بتجهيز خط الربط في 29 كانون الأول الماضي، وأبلغنا الجانبين الأردني واللبناني، بجاهزية الخط واستعدادنا للربط، والتأخير يعود إلى انتظار الجانبين لحل بعض الإشكالات، والانتهاء من الاتفاق على الإجراءات المالية، مشيراً إلى أنه عقد اجتماع مساء أمس مع وزيري الطاقة الأردني واللبناني، على أن يتم توقيع الاتفاق اليوم صباحاً».

 

 

 

 

الزامل لفت إلى أن الاتفاق سيسهم في استقرار المنظومة الكهربائية في سورية، إضافة إلى عائد يقدر بـ18 ميغا واطاً ساعياً.

 

 

 

 

بدوره لفت سفير سورية في لبنان علي عبد الكريم في اتصال مع «الوطن» إلى أن اتفاقية الربط الكهربائي الثلاثي بين سورية ولبنان والأردن قد لا تقدم الكثير من الطاقة الكهربائية للسوريين، لكنها بداية تعاون جيد بين الدول الثلاث وتؤثر إيجاباً على الشبكة السورية.

 

 

 

 

وبيّن عبد الكريم أن الاتفاقية التي سيتم توقيعها تحقق حالة استقرار أوسع للشبكة السورية، وهي لنقل الكهرباء من الأردن إلى لبنان عبر سورية ولن تتسبب بأي أعباء على كمية الكهرباء المنتجة في سورية.

 

 

 

 

ولفت الوزير الزامل، في تصريحات له نقلتها «سانا»، عقب لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون إلى أن سورية ستقدم كل التسهيلات لرفع المعاناة عن الشعب اللبناني رغم ما تعانيه من حصار خانق وتدمير من قبل التنظيمات الإرهابية للمنظومة الكهربائية.

 

 

 

 

الرئيس عون أعرب عن شكره لسورية على ما أنجزته لتسهيل توقيع الاتفاق الخاص بتزويد لبنان بالكهرباء منوهاً بالتعاون العربي القائم لدعم لبنان من قبل أشقائه ولا سيما في هذا الظرف الصعب الذي يجتازه.

 

 

 

 

وزير الطاقة وليد فياض، اعتبر بدوره من بعبدا، أنه «من المفترض أن تبدأ الاتفاقية مع الأردن وسورية بتغذية شركة كهرباء لبنان بساعات إضافية بعد الشهرين المقبلين».

 

 

 

 

وفي سياق آخر قال وزير البترول والثروة المعدنية المصري، طارق الملا في لقاء له، إن الجانب المصري سيكون جاهزاً لتصدير الغاز إلى لبنان نهاية شهر شباط القادم، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق مع الجانب اللبناني على الكميات والتسعير وسيتم الإعلان عن التفاصيل عند توقيع العقود، الذي تراجع حالياً.

زر الذهاب إلى الأعلى