سياسة

بوتين بمواجهة بايدن: أنا القيصر، أنا هنا

في ذروة التنافس الاميركي الصيني على زعامة العالم، يخطف فلاديمير بوتين مجددا الاضواء على المسرح الدولي، وكأنه يقول للجميع: مهلاً، لا يمكن رسم مستقبل الارض من دون روسيا، فكيف استطاع هذا الرجل، في عقدين من الزمن، رد الاعتبار لموسكو بعد الانهيار العظيم لهيكلها السوفياتي، ووصولاً إلى إعادة خلط الاوراق الجيوسياسية على المستوى الكوني؟ فلاديمير بوتين، لاعب جودو محترف وصياد ماهر، ويتقن فنونا قتالية عدة. لكنه أثبت ايضاً انه “أكروبات” روسي عتيق يصل الى الحافة ثم يقفز قفزة متقنة الى الوراء حتى لا يسقط في الهاوية. ديبلوماسي مناور عندما يشاء وقادر على اخفاء قبضته الحديدية بقفاز من حرير عندما تدعو الحاجة.  أظهر مهارات كثيرة في فترة حكمه الطويلة جعلته قبلة الاعلام وعشيقاً للكاميرا ونجماً في المحافل، مثيراً بذلك ليس غيرة الزعماء وحدهم بل نجوم السينما ايضاً، لا بل وضعته مجلات عالمية مرموقة ومراكز شهيرة مرات عدة في صدارة ترتيب رجال العالم الاكثر نفوذاً.  ومن سوء حظ حكام العالم في السنوات العشرين الاخيرة، ان ولايتهم تزامنت مع وجود “سارق قلوب وعقول” في الكرملين خطف منهم كل التألق والنجومية. لهذا السبب سيتجنب ندّه الرئيس الاميركي جو بايدن مشاركته في مؤتمر صحافي مشترك في جنيف. هذا الرجل، بغض النظر عن الموقف من سياساته الداخلية والخارجية، أعاد للسياسة الدولية نكهة عقود القرن العشرين الماضية التي عرفت زعماء وقادة تركوا بصماتهم واضحة في التاريخ. وفي مقابل عدائه وانتقاده المتكرر لفلاديمير إيليتش لينين، لا يخفي بوتين إعجابه بجوزف ستالين.  لقبه يتبدل تبعا “للديموقراطية الروسية” الفريدة من نوعها، فهو مرة رئيساً للدولة ومرة رئيساً للحكومة، ويطمح في أن يكون رئيساً الى الابد. لكنه فعلا هو القيصر غير المتوج على العرش الروسي. توقه الى الزعامة العالمية جعله مثارا للجدل. وسر قوته يكمن في ضعف منافسيه وخصومه.  من سوء حظ حكام العالم في السنوات العشرين الاخيرة، ان ولايتهم تزامنت مع وجود “سارق قلوب وعقول” في الكرملين خطف منهم كل التألق والنجومية. لهذا السبب سيتجنب ندّه الرئيس الاميركي جو بايدن مشاركته في مؤتمر صحافي مشترك في جنيف في سوريا، ظهر كأنه استاذ كبير في الشطرنج. بنقلة واحدة وضع “القلعة” الروسية في وجه “الملك الاسود” الذي كان يهدد السوري بـ”كش مات”.  إقرأ أيضاً :  هذا ما قاله وزير الخارجية السورية عن العلاقات مع السعودية  نقلة واحدة غيّرت شروط اللعبة وقلبت الرقعة السورية رأساً على عقب. ذهب الى الحرب حامياً ظهره في بلاده، ومبرراً شنها بخطاب متماسك له أسبابه ورؤيته، فهو واضح تماماً، يعرف من هو حليفه في سوريا ومن هو خصمه، في حين أن أحداً لا يعرف من هو الصديق الحقيقي للغرب في الشرق الاوسط ولا من هم خصومه.  في اوكرانيا، نصّب نفسه رافعاً للواء “روسيا العظمى” عندما ضم شبه جزيرة القرم أمام أنظار الأوروبيين والأميركيين العاجزين، رداً على انقلاب اوكراني حرّكه الغرب. كان القبول بنتيجة الانقلاب سيمثل ليس فقط نهاية مأسوية لحلم القيصر، بل كان من الممكن أن يصبح بمثابة وضع القضبان لحبس موسكو خلف الاسوار الحمر للكرملين. يالطا “القرمية” كانت رمزا لجعل الاتحاد السوفياتي قطباً دولياً، فهل كان يمكن أن يرضى بهزيمة مذلة في يالطا “الاوكرانية” تضع روسيا الكبرى الى جانب الاتحاد السوفياتي في متحف التاريخ؟ وهل يمكن القيصر بعد ذلك ان يجنب بيلاروسيا او الشيشان وداغستان مصيراً مشابهاً لمصير اوكرانيا؟ وقبل ان تشن مقاتلاته الجوية غاراتها في سوريا، وبعدما حطت سفنه في موانىء البحر الاسود، بلغت شعبية عميل الاستخبارات السابق، بين الروس رقما لم يبلغه على الارجح أي من القياصرة السابقين.  المواطن الروسي تعنيه استعادة روسيا مكانتها وجبروتها قبل الخبز احياناً. يعوّض بوتين بالسياسة ما يخسره شعبياً بالاقتصاد.  ولا شك في ان العداء للغرب قد خدم مصلحة القيصر في الداخل، ذلك ان شريحة واسعة من الروس تعتبر أنه لو كان بوتين سيئاً لروسيا لما تعرّض لمثل هذا الهجوم، وفي رأيهم، فإنه “كلما احتدم العداء له واصلنا طريقنا نحو مستقبل أكثر إشراقاً. إنه أمر طبيعي أن يتعرّض الرئيس الروسي الناجح لمثل هذه الهجمات”.  إقرأ أيضاً :  67 إصابة خلال الحفل الذي أحياه جورج وسوف في استاد الباسل باللاذقية  صحيح ان العسكرة الروسية محفوفة بالمخاطر. لكن روسيا التي لا تزال تئن تحت وطأة التجربة الافغانية المرة، لا بد وانها حسبت الف حساب قبل التورط. خطوتها الجريئة غيرت بسرعة قواعد اللعبة في الشرق ومن شأنها ايضا ان تحقق توازناً مفقوداً في العلاقات الدولية أو حافزاً للبحث عن حل سياسي للازمة السورية بعدما تحولت ازمة لاجئين بمضمون انساني. وهذا تماماً ما سيكون الطبق الرئيسي في اللقاء مع جو بايدن في جنيف.  صحيح ان أية تسوية محتملة لا تنقذ الشعب السوري من براثن سياسة المحاور الدولية، التي لا تعبد طرقها الا على الجثث والقبور، لكنها تبقى أرحم من نار حرب لا يعرف أحد ماذا تخبىء من كوارث. يصنف نفسه كصاحب قضية، تتمثل بأن يعيد إلى روسيا عظمتها ويضع حدًا للتأثيرات الأجنبية.  ويرى أن ما خسرته روسيا حقيقة بسقوط الاتحاد السوفياتي هما النفوذ والقوة وليست الشيوعية بعينها، وبالنسبة له لا يهم أن تكون روسيا قيصرية أو سوفياتية، متدينة أو ملحدة، المهم أن تكون قوية موحدة، ودائما تحت السيطرة قبل عشرين عاما، لو سألت مواطناً روسيا عما إذا كان بوتين سيصير الزعيم الروسي الأطول حكماً منذ عهد جوزف ستالين، لكان من المرجح أن يكون الرد إما صمتاً مطبقاً أو ضحكاً صاخباً.  والسؤال الذي يطرح اليوم لو اختار بوريس يلتسين خلفاً له في العام 1999، شخصية مثل نائب رئيس الوزراء بوريس نيمتسوف الذي اغتيل لاحقا، أو اي شخصية اخرى محل بوتين، ماذا كان حل بروسيا، وهل كان وضع هذا البلد افضل مما هو عليه اليوم؟ لقد طرح بوتين على العالم واقعاً جديداً تتشابك فيه قوى مختلفة، لكن ورغم شهرته الواسعة في الداخل والخارج، فإن منتقديه يؤكدون أنه لا يوجد اليوم الكثير للاحتفال به في روسيا في عهده.  هو الذي يوصف بانه سلطوي، اوتوقراطي، مناهض للحريات، مناهض للديموقراطية على النمط الغربي، يرفض الليبرالية والتعددية ويروج للأفكار المحافظة والأرثوذكسية والقومية.  لكن كل هذا الجدل المثار حول شخصه ونزعاته المحافظة أو العدوانية لا يحجب عنه تميزه، فهو استطاع تجاوز نقاط الضعف الداخلية في روسيا، ليعزز مكانة البلاد العالمية ويجعلها لاعباً دولياً أساسياً.  يعتقد بوتين ان الغرب يريد إبقاء روسيا في الصف الخلفي، وإطالة أمد الإهانة التي مثلها سقوط الاتحاد السوفياتي والأزمة الاقتصادية والسنوات الأخيرة لبوريس يلتسين المدمن على الكحول.  وفي المقابل، يصنف نفسه كصاحب قضية، تتمثل بأن يعيد إلى روسيا عظمتها ويضع حدًا للتأثيرات الأجنبية.  ويرى أن ما خسرته روسيا حقيقة بسقوط الاتحاد السوفياتي هما النفوذ والقوة وليست الشيوعية بعينها، وبالنسبة له لا يهم أن تكون روسيا قيصرية أو سوفياتية، متدينة أو ملحدة، المهم أن تكون قوية موحدة، ودائما تحت السيطرة.  خسرت روسيا كثيرا بسقوط الاتحاد السوفياتي، وعلى رأس ما خسرته عدم امتلاكها أيديولوجيا قوية توحد مواطنيها في الداخل وتبشّر بها في الخارج، وأتى الحل في توليفة تجمع بين القومية الروسية والمسيحية الأرثوذكسية، تحت رعاية كل من الدولة والكنيسة.  فمن ناحية، تستعيد الكنيسة دورها الرمزي المفقود إبان حكم السوفيات، وفي المقلب الآخر توفر التوليفة الجديدة لبوتين أيديولوجيا قوية موحِدة، وفي الوقت نفسه قابلة للإخضاع والسيطرة، وبدا أنها كانت صفقة ذكية ورابحة للطرفين.  بوتين الذي اظهر في سني حكمه انه لا يحب الخسارة، يُمتحَن اليوم وغدا، كما بالأمس، في داخل البيت الروسي، وعند عتبة البيت في اوكرانيا والقوقاز وبيلاروسيا، وفي المياه الدافئة على الشواطىء السورية والليبية للبحر المتوسط، ومن جديد في قلب افريقيا الحارة. وهو حتماً لن ينسحب من أي نزال يُعتبَر تحدياً وجوديا له ولروسيا الكبرى. لكن الطموح السياسي الكبير يحتاج إلى محرك اقتصادي اكبر، لا يبدو متوفراً الآن، ولا بعد حين.  180Post – أمين قمورية   

أكمل القراءة »

جيمس جيفري يكشف عن رسائل تلقتها واشنطن من “الجولاني”

أزال المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” الستار، عن الموقف العام للإدارة الأمريكية من هيئة “تحرير الشام”  وزعيمها “أبو محمد الجولاني”، مشيراً إلى الأسباب التي منعت الولايات المتحدة من التخلص من “الجولاني”.  وأكّد “جيفري” في حوار أجراه موقع “فرونت لاين” معه، أنّ “واشنطن لم تستهدف أبو محمد الجولاني أبداً”، موضحاً أنّ وجود أي  أحد في إدلب، مرهون بوجود قاعدة داخلية تسانده، وهيئة تحرير الشام هي المنصة لذلك في الوقت الحالي، على حدّ رأي  جيفري.  وقال المبعوث الأمريكي السابق، في الحوار: نحن لم نستهدف الجولاني ولم نوجّه أي نقد للذين يتعاملون معه في إدلب، وقلنا  ذلك للأتراك في أكثر من مناسبة.  وأضاف المسؤول الأمريكي السابق: تواصل معنا “الجولاني” عدّة مرات، وكان يريد في كلّ مرة أن يخبرنا بأنه ليس إرهابياً، كما أنّ  تنظيمه لا يشكّل تهديداً للولايات المتحدة، وأنهم فقط يحاربون الجيش السوري.  وكانت رسائل “الجولاني” بحسب “جيفري” تتمحور حول: (هذا ما نقوم به.. هذه هي أهدافنا.. نحن لا نشكل تهديدًا لكم).  وقال “جيفري” إنّ هيئة “تحرير الشام” كانت “الخيار الأقل سوءا من بين الخيارات المتنوعة على إدلب، وإدلب من أهم الأماكن في  سوريا، والتي تعد من أهم الأماكن حالياً في الشرق الأوسط”.  وحول مستقبل الوضع في إدلب، ومستقبل هيئة “تحرير الشام” أوضح “جيفري” أنه “لا أحد يعرف، لأن ما نقوله هو أن لدينا حالة  نهائية، والتي من شأنها أن تكون حلاً سياسياً بموجب قرار الأمم المتحدة ذي الصلة، والأمم المتحدة تتجنب ذلك”.  وألمح “جيفري” في حديثه إلى رغبة إبقاء الوضع في إدلب على ما هو عليه، بشكل مستدام، لأن فوز “الجانب الآخر” (في إشارة  إلى الأسد) هو الشيء الوحيد، قبل كل شيء، الذي أرادت واشنطن تجنّبه.  وفي ظهور هو الأول من نوعه، قبل فترة، أجرى زعيم “هيئة تحرير الشام” الملقب بـ”أبي محمد الجولاني”، لقاء مع صحفي  أمريكي، تحدث خلاله عن نشأته وانتقاله من شاب يعيش في مجتمع “ليبرالي”، إلى قيادي في “تنظيم القاعدة”.  وحمل اللقاء الذي أجراه “الجولاني” مع الصحفي “مارتن سميث” مطلع العام الحالي، ونشره موقع “فرونت لايت” الأمريكي  الأسبوع الماضي، ضمن فيلم وثائقي تحت عنوان “الجهادي”، العديد من المفارقات، التي لم يكن ظهور قائد “تحرير الشام” بالبدلة  الرسمية آخرها.  وكالات   

أكمل القراءة »

انتهاء جولة محادثات على نطاق ضيق بين بوتين وبايدن في جنيف

أكد الكرملين انتهاء جولة من المحادثات على نطاق ضيق بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن ضمن إطار أعمال القمة المنعقدة بينهما في سويسرا.     انطلاق قمة بوتين-بايدن في جنيف  وأشار المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إلى أن المحادثات التي أجراها بوتين وبايدن في فيلا “لا غرانج” بحضور وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأمريكي أنتوني بلينكن استمرت نحو ساعتين، بدلا عن 75 دقيقة كما كان مقررا أصلا.  ومن المقرر أن يعقد بوتين وبايدن بعد فاصل وجيز محادثات على نطاق موسع بحضور أعضاء الوفدين المرافقين لهما.  وأفادت تقارير صحفية بأن الرئيسين من المتوقع أن يتحدثا بشكل وجيز للصحفيين بعد الجولة الأولى من المحادثات.  ويشمل الوفد الروسي المرافق لبوتين في المباحثات لافروف ونائبه سيرغي ريابكوف، ورئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، ومساعد الرئيس يوري أوشاكوف، ونائب رئيس إدارة الرئيس الروسي دميتري كوزاك، والمتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، ومبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، بالإضافة إلى سفير موسكو لدى واشنطن أناتول أنطونوف.  في المقابل، يشمل الوفد الموسع المرافق لبايدن كلا من بلينكن، ونائبة الوزير للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان، والمسؤول المعني بشأن روسيا وآسيا الوسطى في مجلس الأمن القومي إريك غرين، وسفير واشنطن لدى موسكو جون سوليفان.  وتضم أجندة القمة طيفا واسعا من المسائل، منها الاستقرار الاستراتيجي، ومكافحة جائحة فيروس كورونا، ومحاربة الجريمة السيبرانية، والتعاون الاقتصادي، وتغيرات المناخ، ومختلف النزاعات الإقليمية، بالإضافة إلى المسائل العالقة في العلاقات الثنائية بين موسكو وواشنطن.  المصدر: وكالات   

أكمل القراءة »

حـ.ـلف النـ.ـاتو الصـ.ـواريخ الاستـ.ـراتيجية السـ.ـورية تشـ.ـكل خطـ.ـراً عـ.ـلينا

أكد حلف شمال الأطلسي “الناتو”، اليوم الاثنين، التزامه بمـ.ـنع إيـ.ـران من تطوير أي سـ.ـلاح نـ.ـووي، مشيرا إلى أنه “ير اقب” ما وصفه بـ”الأسـ.ـلحة الاستراتيجية السـ.ـورية”.  وجاء في البيان الختامي الصادر عن الحلف، عقب اجتماع قـ.ـادة الدول الأعـ.ـضاء في بروكسل، “نحن ملتزمون بضمان عد م تطوير إيـ.ـران لسـ.ـلاح نـ.ـووي”.  ورحب البيان “بالمناقشات الجوهرية بين المشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النـ.ـووي)، وبشكل منفصل مع الولايات المتحدة، لتحقيق عودة متبادلة إلى الامتثال لخطة العمل الشاملة المشتركة بين الولايات المتحدة وإيـ.ـران”.  وأكد الحلف أنه “من الضـ.ـروري أن تحافظ إيران على مساحة هذه المناقشات من خلال تجـ.ـنب أي تصـ.ـعيد إضافي”.  وأدان البيان ما وصفه بـ “د عم إيـ.ـران بالوكالة للقـ.ـوات والجهات المسـ.ـلحة غير الحكومية، بما في ذلك من خلال التمويل والتدريب وانتشار تكنولوجيا الصـ.ـواريخ والأسـ.ـلحة”، داعيا طهـ.ـران إلى “وقف جميع أنشطة الصـ.ـواريخ البالـ.ـيستية غير المتوافقة مع قرار مجلس الأمـ.ـن رقم 2231، والامتناع عن الأعمال المزعـ.ـزعة للاستقرار، والقيام بدور بناء في تعزيز الاستقرار والسلام الإقليميين”.  “الناتو”: نرا قب الصـ.ـواريخ البالـ.ـيستية السـ.ـورية  ونوه الحلف إلى أنه “يراقب” ما وصفه بتهـ.ـديد الصـ.ـواريخ البالـ.ـيستية القادم من سـ.ـوريا واحتمال تجدد إطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ باتجاه تركيا، أحد أعـ.ـضاء الحلف. وقال بيان للحلف، متحدثا عن مـ.ـزا عم امتلاك سـ.ـوريا صـ.ـواريخ بالـ.ـيستية تغطي مناطق من أراضيه، “تحتفظ سـ.ـوريا بمخزون من الصـ.ـواريخ البالـ.ـيستية قصيرة المدى التي يغطي مداها أجزاء من أراضي الناتو وبعض أراضي شركائنا”.  وأضاف الحلف في بيانه: “لقد استخدمت سـ.ـوريا هذه الصـ.ـواريخ على نطاق واسع ضـ.ـد سكانها (بحسب اد عاءات الحلف)، ونظل يقظين بشأن إطـ.ـلاق الصـ.ـواريخ من سـ.ـوريا والتي يمكن أن تضـ.ـرب أو تستهـ.ـدف تركيا مرة أخرى، كما نواصل مرا قبة وتقييم تهـ.ـديد الصـ.ـواريخ البالـ.ـيستية من سـ.ـوريا”   

أكمل القراءة »

سـ.ـوريا خطـ.ـوط حـ.ـمراء ومهـ.ـاترات إعـ.ـلامية مـ.ـاذا يجـ.ـري بيـ.ـن الوزيـ.ـر والشهـ.ـابي ودهـ.ـمان

تصـ.ـاعدت وتـ.ـيرة خـ.ـلاف الصناعي “هشام دهـ.ـمان” مع وزارة المالية، بعد إعلانه إغلاق معمله بحـ.ـجة فـ.ـر ض ضـ.ـرائب كبيرة عليه، ما دفع بوزير المالية “كنان ياغي” للر د، في حين أكد رئيس غرفة صناعة “حلب” “فارس الشهـ.ـابي”، أن الأمر لا يحـ.ـل بالتر اشقات الإعلامية.  وقال “ياغي”، إن الصناعي صرح للمالية بأن حجم أعماله 40 مليون ليرة سـ.ـورية، عن أعوام 2018، 2019، 2020، لكن بعد التدقيق بالوثائق تبيّن أن أعماله بلغت 5.5 مليارات ليرة.  لكن الأمر لم ينتهِ عند هذا الحـ.ـد، إذ علّق “دهمان” على حديث وزير المالية من خلال منشور ، قال فيه: «الضـ.ـرائب واجب علينا لأنها تدخل في خزينة الدولة ونحن من واجبنا أن نساهم لد عم تلك الخزينة  سـ.ـيادة الوزير انا لم اقم بإدخال أي حبيبة بلاستيك إلى معملي غير مصرح عنها جمركيا ولست مستورد انا فقط أشتري من الأخوة التجار المحلين كمية من مواد الخام الموجودة لديهم والتي تحمل بيان جمركي وان البيان الجمركي يسجل فيه الكمية المدخلة بالكامل عبر المنافذ الحـ.ـدودية»، مؤكداً أنه لم يتهـ.ـرب من دفع الضـ.ـرائب.  “الشهابي”، الذي شارك منشور إعلان “دهمان” إغلاق معمله، وعلّق عليه بالقول، إن حقوق الخزينة العامة خط أحـ.ـمر عريض جداً، لكن التسـ.ـبب بإغلاق المنشآت المنتجة في هذه الظروف خط أحـ.ـمر أيضاً، حـ.ـذف منشوره السابق وقال في آخر جديد: «حقوق الخزينة العامة مقدسة و كل الصناعيين ملتزمين بها التزاماً مطلـ.ـقاً و اي خـ.ـلاف في تقييم حجم العمل لا يحـ.ـل بالمهـ.ـاترات و التراشـ.ـقات الاعلامية بل بهدوء و بتعاون الجميع و بما يضمن حقوق الخزينة و حقوق المنتجين المكلفين..  فلا حكومتنا ظالـ.ـمة و لامنتجونا الذين صـ.ـمدوا كل هذا الوقت في ظروف مستحيلة مجـ.ـرمون فاسـ.ـدون..! و نحن كاتحاد غرف الصناعة لن نسمح لاحد ابداً بالانتقـ.ـاص من حقوق الدولة لأنها حقوقنا ايضاً.. و لا بإغلاق أي منشأة صناعية في أي مكان لأنها ملك للبلد أيضاً».  بدورها غرفة صناعة “حلب”، قالت في بيان لها أمس الجمعة: «تجـ.ـدد غرفة الصناعة دعوتها للاخوة الصناعيين بضـ.ـرورة مراجعتها لمساعدتهم بتنظيم دفاترهم المالية و حـ.ـل مشـ.ـكلاتهم العـ.ـالقة لدى الدوائر المالية و تسهيل تعاملهم مع الاستعلام الضـ.ـر يبي إحقاقاً لحقوق الخزينة و حقوقهم كمنتجين وطنيين».  ودعت إلى ضـ.ـرورة الإسراع بتنـ.ـفيذ الإصـ.ـلاح الضـ.ـر يبي الشامل، ونشر الثقافة الضـ.ـر يبية «و مالها من حقوق و واجبات و مسؤوليات لدى الشارع الصناعي».   

أكمل القراءة »

فـ.ـي سـ.ـوريا وفـ.ـاة إعـ.ـلامي سـ.ـوري شـ.ـاب فـ.ـجأة تثـ.ـير بلـ.ـبلة هـ.ـل بسـ.ـبب اللـ.ـقاح

أثـ.ـار صحفي سـ.ـوري مغترب زو بعة من الاتـ.ـهامات للـ.ـقاحات كـ.ـورونا، بعد إلقـ.ائه بالمسؤولية عن و فـ.ـاة عمار الشبلي، الصحفي السـ.ـوري ومراسل قناة سما الاخبارية، على لقـ.ـاح (أسترازينيكا).  وحـ.ـمل الصحفي والناشط السـ.ـوري كيفورك ألماسيان، المغترب في ألمانيا، (أسترازينيكا) المسؤولية عن و فـ.ـاة الصحفي الشبلي (35 عاما)، بجـ.ـلطة قلبية، وذلك بعد 22 يوما من تلـ.ـقيه هذا اللـ.ـقاح.  ووفق ألماسيان، فإن الشبلي هو ثاني حالة من دائرة أصدقائه، توا فيهم المـ.ـنية بعد أيام من تلـ.ـقيهم (أسترازينيكا).  من جهتها، اكتفت (الهيئة العامة للطبابة الشرعية) في سـ.ـوريا بالقول إن الصحفي الشبلي وا فته المـ.ـنية إثـ.ـر توقف قـ.ـلبه، بعد أن فشـ.ـلت 5 محاولات لإنعـ.ـاشه.  وذكر الصحفي ألماسيان بما سبق وتناوله حول “الصيت السـ.ـيء لهذا اللقـ.ـاح في الدول الغربية، وخاصة بعد تسـ.ـببه لحالات قليلة من الجـ.ـلطات عند فئة الشباب وبالتحديد لمن لم يتجاوز سن الستين”.  وحـ.ـذر ألماسيان الشباب في سـ.ـوريا من تلـ.ـقي لقـ.ـاح أسترازينيكا، مؤكدا ضـ.ـرورة عد م تخـ.ـوفهم من تلـ.ـقي اللقـ.ـاحات بشكل عام.  وأضاف: “إذا كان لا بد من التطعيم، فاشترط على المركز تلـ.ـقي لقـ.ـاح (سبوتنيك V) الرو سي واتركوا (أسترازينيكا) لمن هم فوق الستين لأنهم غير معـ.ـرضين لنفس خطـ.ـر الجـ.ـلطات مقارنة مع الشباب”.  وحظي كلام ألماسيان باهتمام كبير في الأوساط الصحفية السـ.ـورية، إذ أنها جاءت لتؤكد المخـ.ـاوف المتراكمة التي تراود الكثير من السـ.ـوريين، إزاء قـ.ـضية كـ.ـورونا برمتها.  وطالب الصحفي السـ.وري المغترب وزارة الصحة السـ.ـورية بتحـ.ـمل مسؤولياتها ودراسة الحالات بجدية وتقديم نسبة مئوية لردود الفعل السـ.ـلبية عند متلقي اللـ.ـقاحات، وأيضاً نسبة الوفـ.ـيات بسـ.ـبب لقـ.ـاح أسترازينيكا، مقترحا تعليق لقـ.ـاح أسترازينيكا لمن هم تحت الستين إلى حين الانتهاء من دراسة الحالات.   

أكمل القراءة »

سـ.ـي ان ان عـ.ـلى الولايـ.ـات المتحـ.ـدة الامـ.ـريكية التعـ.ـامل مـ.ـع الأسـ.ـد

اعتبر الكاتب الأمريكي ديفيد دبليو ليش في مقال نشرته شبكة “سي إن إن” أن الولايات المتحدة مهتمة باستئناف الحوار متبادل المنفعة مع الحكومة السـ.ـورية.  وأقر ليش (وقد سبق أن ألف كتابا عن سيرة حياة الرئيس الســ.ـوري بـ.ـشار الأسـ.ـد) في المقال بأن كيفية موافقة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن على إعادة التواصل مع حكومة دمشق تمثل مسألة معقدة، قائلا: “يصعب لي أن أدعو إلى أي حوار معهم، غير أنه كانت هناك حـ.ـرب أهـ.ـلية فـ.ـتاكة ومد مرة، وأياد كثير من الناس من كافة الأطراف في سـ.ـوريا مـ.ـلطخة بالد م”.  وذكر الكاتب أنه في المرحلة الحالية يؤيد “نهجا خارجيا أكثر واقعية”، قائلا إن السياسات الخارجية في كثير من الحالات منفصلة عن “حتمية أخلاقية” بالظروف التي من الأسهل لشخص القبول بها في حال اقتناعه بأن هناك “خير أكبر على المحك”.  وتابع: “حسب رأيي، قد يجلب حوار متفـ.ـاوض عليه ومركب بدقة بين الولايات المتحدة وسـ.ـوريا منفعة متبادلة لكلا الطرفين”. ورجح ليش أن سـ.ـوريا مهتمة بذلك أكثر، موضحا أن البلد العربي الذي يواجـ.ـه مهمة إعادة إعمار اقتصادها المد مر خلال الحـ.ـرب تحتاج إلى تخفيف العـ.ـقوبات المفـ.ـروضة من قبل الإدارة الأمريكية ضمن “قانون قيـ.ـصر”.  لكن الولايات المتحدة بدورها ستستفيد أيضا، حسب رأي كاتب المقال، من هذا الحوار، لأن استقرار سـ.ـوريا يحظى بأهمية كبيرة بالنسبة لواشنطن.  وأوضح المقال أن لدى سـ.ـوريا حـ.ـدود مشتركة مع حلفاء أمريكا، إسرائيل والأردن وتركيا، ودولتين أصبحتا على وشك الانهـ.ـيار، وهما لبنان والعراق، محـ.ـذرا من أن أي تأثـ.ـير مزعـ.ـزع من سـ.ـوريا قد تكون “القشة الأخيرة” بالنسبة للوضع الداخلي هناك.  كما لفت المقال إلى أن واشنطن بفضل مثل هذا الحوار مع حكومة دمشق قد تحـ.ـد من نفـ.ـوذ إيـ.ـران و”حـ.ـز ب الـ.ـله” في سـ.ـوريا والذي يشكل خطـ.ـرا على إسـ.ـرائيل، مؤكدا أن خفض التواجد الإيـ.ـراني في سـ.ـوريا في مصلحة الولايات المتحدة وحلفائها.  وتابع: “هكذا، ثمة هناك إمكانية للتوصل إلى حـ.ـل وسط قد يكون نافعا لكلا الدولتين”.  وأقر الكاتب بأنه من غير المرجح أن ترفع الولايات المتحدة كل عـ.ـقوباتها عن سـ.ـوريا أو تطلب دمشق من الإيـ.ـرانيين بالكامل من  أراضيها، لكن إمكانية الحـ.ـد من تواجد “حـ.ـز ب اللـ.ـه” في سـ.ـوريا مقابل التخفيف التدريجي للعـ.ـقوبات المفـ.ـروضة على أمور مثل تصدير  المعدات المطلوبة لإعادة الإعمار يبدو خـ.ـيارا ممكنا وقد يحسن قليلا الوضع المأ ساوي في البلاد.  وذكر المقال أن هناك مسؤولين في إدارة بايدن التي من المتوقع أن تحـ.ـدد سياستها إزاء سـ.ـوريا في غضون الأشهر القليلة القادمة،  “يرغـ.ـبون في مواصلة الضـ.ـغط على الأسـ.ـد، لكن هناك مسؤولون آخرون يؤمنون بهذا النهج الأكثر واقعية المتمثل بصيغة “شيء  مقابل شيء”.  وأكد المقال أن فوز الأسـ.ـد بولاية جديدة في انتخابات الرئاسة الأخيرة يعني استمراره في الحـ.ـكم للمستقبل المنظور، لافتا إلى ورود تقارير في الآونة الأخيرة مفادها أن “بعض حلفاء واشنطن العرب بحثوا عن استئناف العـ.ـلاقات مع دمشق ما يعكس اعـ.ـترافهم بالواقع الاستراتيجي في المنطقة الذي قد تعـ.ـترف به الولايات المتحدة أيضا”.  وخلص المقال إلى أن إدارة بايدن قد تختار نهجا أو آخر تجاه سـ.ـوريا، لكن عندما سيتم تحديد هذه السياسية سيصبح من الصـ.ـعب للغاية تغييرها مجددا خلال السنوات الأربع القادمة، مضيفا: “قد تجلب مؤشرات صغيرة إزاء سـ.ـوريا الآن تأثـ.ـيرا مفيدا أكبر بكثير في المدى الطويل”.  وأعرب الكاتب عن قناعته بأن أي تقدم في هذا الملف مستحيل ما لم توافق الحكومة السـ.ـورية على تسـ.ـليم معلومات موثوق بها إلى واشنطن عن مـ.ـصير الصحفي أوستن تايس الذي اختـ.ـفى في سـ.ـوريا في أغسطس 2012، مشيرا إلى أن ذلك سيفتح الباب لمزيد من الحوار وقد ترجح سياسات إدارة بايدن إزاء سـ.ـوريا في هذا الاتجاه.  ووجـ.ـه ليش في ختام المقال نداء إلى الرئيس الأسـ.ـد مخاطبا إياه بالقول: “الوقت حان لفعل كل ما يمكن للقاء مع إدارة بايدن على أي أرضية مشتركة، بما في ذلك الكشـ.ـف عن معلومات محتملة عن مكان تواجد أوستن تايس. إنه أمر صحيح والآن وقت مناسب لفعله”.   

أكمل القراءة »

قمة أولى من نوعها وسوريا في مقدمة جدول أعمالها.. كيف سيكون شكل مخرجاتها؟

ينتظر العالم يوم غد الأربعاء عقد القمة الأمريكية-الروسية والتي تم وصفها بأنها استثنائية وفريدة من نوعها لتزامنها مع جملة من الأحداث التي تطرأ على العالم سواء كان في الشرق الأوسط أو غيره، إلى جانب تزامنها مع ارتفاع وتيرة الخلافات بين روسيا وأمريكا، ومن المُنتظر أن تناقش قضايا مصيرية، وسوريا في …

أكمل القراءة »

بوتـ.ـين مـ.ـن سيحـ.ـل مـ.ـكان بـ.ـشار الأسـ.ـد

كشـ.ـف الرئيس الرو سي “فلاديمير بوتين” أنه ناقش في وقت سابق مع مسؤولين أمريكيين موضوع الرئيس السـ.ـوري “بـ.ـشار الأسـ.ـد”، ومن سيخـ.ـلفه مكانه.  وقال “بوتين” في حديث لوكالة “إن بي سي” الأمريكية، نشرت وكالة “تاس” الرو سية جزءاً منه اليوم الاثنين: “سألت نظرائي الأمريكيين، هل تريدون أن يرحـ.ـل الأسـ.ـد؟ من سيحـ.ـل محله؟ ماذا سيحدث عندما يتم استبداله بشخص ما؟”  وأضاف: “الإجابة التي تلقيتها كانت غريبة وهي لا أعرف”، وتوجـ.ـه “بوتين” للصحفي الذي يحاوره بالقول: “إذا كنت لا تعرف ما سيحـ.ـدث بعد ذلك، فلماذا تغير؟.. يمكن أن يكون ليبيا الثانية أم أفغانستان أخرى، هل تريدون ذلك؟  قال الأمريكيون لا”!  ولم يحـ.ـدد “بوتين” الشخصيات التي ناقش معها هذا الموضوع، أو الفترة الزمنية التي تم خلالها مناقشة هذه القـ.ـضية الخـ.ـلافية بين رو سيا والولايات المتحدة.   

أكمل القراءة »

بوتـ.ـين يكشـ.ـف عـ.ـن عصـ.ـابة خطـ.ـيرة فـ.ـي سـ.ـوريا تدعـ.ـمها الولايـ.ـات المتحـ.ـدة

ذكر الرئيس الرو سي، فلاديمير بوتين، أن قـ.ـوات بلاده احتجـ.ـزت مؤخرا في سـ.ـوريا عصـ.ـابة من منطقة التنـ.ـف الخـ.ـاضعة لسيـ.ـطرة الولايات المتحدة اعـ.ـترفت بأنه كان عليها تنـ.ـفيذ مهمة ضـ.ـد منشآت عـ.ـسكرية رو سية.  وقال بوتين، في مقابلة مع قناة “NBC” الأمريكية نشر نصها اليوم الاثنين عبر موقع الكرملين، في تطرقه إلى موضوع الممرات الخاصة بإيصال المسـ.ـاعدات الإنسانية، إلى أن هناك مناطق مثل إدلب حيث يقوم فيها المسـ.ـلحون بنهـ.ـب كل شيء ويقـ.ـتلون ويغتصـ.ـبون الناس.  وأشار إلى أن ثمة كذلك منطقة التنف التي تسيـ.ـطر عليها القـ.ـوات الأمريكية، وتابع: “ألقينا مؤخرا القبـ.ـض على عصـ.ـابة قدمت من هناك واعـ.ـترفت بشكل مباشر بأن لديهم مهمة معينة ضـ.ـد المنشآت العـ.ـسكرية الرو سية”.  ولم يذكر الرئيس الرو سي أي تفاصيل أخرى عن الحـ.ـادث، لكن سابقا أعلنت وزارة الدفـ.ـاع الرو سية عن محاولات متعددة من قبل المسـ.ـلحين لاستهـ.ـداف مواقعها في سـ.ـوريا خاصة قـ.ـاعدة حـ.ـميمـ.ـيم بطائرات مسيرة.   

أكمل القراءة »