محليات

منح رخص لتوليد الكهرباء في الساحل السوري.. ومواطنون يتساءلون عن الجدوى الفعلية من هذه الشركات!

على وقع التردي الحاصل بواقع التيار الكهربائي، والزيادة الكبيرة بساعات القطع مقابل شح ساعات الوصل، ما زالت وزارة الكهرباء تمنح رخص توليد طاقة كهربائية لعدد من الشركات دون أن ينعكس ذلك بشكل إيجابي على أرض الواقع، ما يطرح تساؤلات عدة حول جدية عمل ووجود هذه الشركات.

 

وأصدرت مؤخراً وزارة الكهرباء قراراً يقضي بمنح رخصة لتوليد كهرباء مرتبط بشبكة التوزيع اعتماداً على المصادر المتجددة (الطاقة الشمسية – لواقط كهرضوئية) في محافظة اللاذقية، ولمدة 25 عاماً.

 

وبحسب القرار فإن توليد الكهـرباء سيكون باستطاعة إجمالية قدرها 2 واط، وذلك استناداً لأحكام قانون الكهرباء رقم /32/ لعام 2010، وتعديلاته والتعليمات التنفيذية والأنظمة والقرارات المنبثقة عنه، وأحكام وشروط هذه الرخصة المرفقة والتي تعتبر جميعها كلاً واحداً لا يتجزأ.

 

ويأتي منح هذه الرخصة، بوقت تستمر فيه الشركة العامة لكهرباء محافظة اللاذقية بأعمال الصيانة على مكونات الشبكة الكهربائية إضافة إلى تركيب الجديد من الأبراج والمحولات التي وردت المحافظة سابقاً.

 

وركبت الشركة 13 محولة جديدة باستطاعات مختلفة في العديد من المناطق بهدف التخفيف من الأحمال العالية ومعالجة مشاكل ضعف التوتر للتخفيف من الأعطال؛ حيث تم تركيب محولة باستطاعة 1000 ك.ف.آ في منطقة سقوبين وتركيب ثمانية محولات باستطاعة 200 ك.ف.آ في مناطق عين الراهب، سيانو ، القرادحة، القطينة، بريعين، باب جنة، اسطمنا إضافة لتركيب 4 محولات باستطاعة 100 ك.ف.آ في مناطق الموالح، دنكريا، القلايع.

 

وفي محافظة طرطوس، تم منح أكثر من رخصة لتوليد الكهـرباء، إحداها باستطاعة إجمالية قدرها /430/ كيلو واط، وأخرى باستطاعة إجمالية قدرها /2500/ كيلو واط، ورخصة لتوليد الكهرباء باستطاعة إجمالية قدرها /1000/ كيلو واط.

 

بوقت استغرب كثير من أهالي الساحل السوري من منح رخص لشركات توليد كهرباء سواء في محافظتهم أم في غيرها، دون أن يكون لها أثر فعلي على أرض الواقع، ففي اللاذقية وطرطوس تتجاوز فترة القطع 5 ساعات مقابل نصف ساعة وصل.

 

وفي سياق متصل، أنهت الشركة العامة لكهرباء محافظة حماة دراسة تنفيذ إنشاء محطة تحويل في مدينة حماة لتحسين الواقع الكهربائي فيها.

 

وأفاد مدير التشغيل والاستثمار في الشركة العامة لكهرباء محافظة حماة المهندس بسام عساف لـ”أثر برس” أن المحطة باستطاعة 20 ميغا واط، وتم اختيار موقع لها في مدينة حماة (حي العدية) بتكلفة نحو 200 مليار ليرة سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى