محليات

ما حقيقة الاصابات بإنفـ.ـلونزا “الخنازير والطيور”…مدير مشفى المواساة: إصـ.ـابات خفيفة بإنفـ.ـلونزا “الخنازير والطيور” تراجع العيادات الصدرية

أكد مدير عام مشفى المواساة الجامعي الدكتور عصام الأمين، أنه لا يوجد حالياً بالمشفى أي مريض مصاب بكورونا في قسم العزل.

 

وأوضح د.الأمين في حديث لـ “أثر”، أن الحالات التي تراجع العيادة الصدرية والإسعاف هي حالات إصابة بكورونا أو إنفلونزا الخنازير أو الطيور أو التهاب القصيبات الشعرية، وجميعها حالات خفيفة لا تحتاج قبول مشفى.

 

ولفت إلى أن الإصابة بإنفلونزا الطيور أو الخنازير من الإصابات التي تكثر في هذه الفترة، أي من شهر كانون الأول وحتى شباط، مضيفاً أنها “حالات خفيفة بأعراض إنتانات بالجهاز التنفسي العلوي ويتم تشخيصها عبر تحليل /بي سي آر/ خاص بها أو سريرياً، لذلك ننصح أصحاب الأمراض المزمنة بأخذ لقاح إنفلونزا لتفادي الأعراض الشديدة في حال الإصابة به”.

 

وأشار د.الأمين، إلى أنه لا يوجد إصابات مؤكدة بالمتحور الجديد من كورونا في سوريا، والذي أطلق عليه تسمية “يوم القيامة” رغم أنه اسم غير علمي، ولا يمكن إثبات الإصابة به لكونه لا يوجد محلياً اختبار خاص بذلك وحتى مسحة كورونا أحياناً تكون سلبية لأن الفيروس غيّر من صفاته لكن نظراً لوجود حالات على مستوى العالم قد يكون هناك حالات في سوريا حيث صنف على مستوى العالم أن 43 بالمئة من إصابات كورونا هي من المتحور الجديد.

 

وبيّن لـ “أثر” أن الحالات عادة تكون خفيفة إلى متوسطة لجهة درجة الإصابة ونسبة الوفيات به قليلة لكن معدل الانتشار يصل إلى عشرة أي كل شخص ينقل العدوى إلى عشرة ولا يوجد خطر إلا على الأشخاص أصحاب الأمراض المزمنة “القلبية والسكري والضغط والربو ومضعفي المناعة وكبار السن”.

 

وكان مدير عام مشفى المواساة الجامعي الدكتور عصام الأمين، أوضح أنه لا يوجد اختلاف بالأعراض بالنسبة لمتحور “يوم القيامة” حيث تظهر أعراض تنفسية وهضمية وسعال وحرارة، ناصحاً بأخذ العلاج المناسب بعد استشارة الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى